تواصل روسيا حربها ضد أوكرانيا وتركز حاليًا على الهجوم على المناطق الشرقية لأوكرانيا فيما تحاول الأخيرة صد تقدمات موسكو، وفي تصريح له قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن موسكو ستنقل أنظمة صواريخ “إسكندر إم” القادرة على حمل أسلحة نووية إلى بيلاروسيا وذلك من أجل استخدامها في أوكرانيا، فهل سيسمح له العالم بذلك؟ إليكم في هذا المقال لمحة موجزة عن موقف مجموعة من البلدان: من دعم أوكرانيا ومن اختار الحياد ومن قرر الانحياز إلى المعتدي:

الدول التي تدعم أوكرانيا وتعارض الغزو الروسي

جميع الدول المؤسسة لحلف الناتو والدول الأعضاء في الحلف تدعم أوكرانيا ضد روسيا؛ لدينا في هذه القائمة الأعضاء المؤسسون لحلف الناتو: كندا وبلجيكا والدنمارك وفرنسا وأيسلندا وإيطاليا ولوكسمبورغ وهولندا والنرويج والبرتغال والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، وأعضاء آخرون في الناتو مثل اليونان وتركيا وألمانيا وإسبانيا وجمهورية التشيك والمجر وبولندا وبلغاريا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا وألبانيا وكرواتيا والجبل الأسود ومقدونيا الشمالية.